مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

بر الوالدين وحقهما على الولد

برّ الوالدين وحقّهما على الولد




الحمد لله الواحد القهار مكور الليل على النهار والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأبرار.



برّ الوالدين وحقّهما على الولد



يقول الله تبارك وتعالى وهو أصدق القائلين: {ووصينا الإنسان بوالديه حُسنا}[سورة العنكبوت].



وجاء في حديث عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أعظم الناس حقا على المرأة زوجها وأعظم الناس حقا على الرجل أمه". حديث صحيح صححه الحاكم وغيره.



والآيات في هذا الباب كثيرة وقد ورد أحاديث صحيحة مشهورة ولو أردنا بسطها لجمعنا مجلدات في ذلك. وفيما ذكرنا يتبين لنا عظم حق الوالدين على أولادهما، وأعظمهما حقا على الولد الأم فإنها أولى الناس بالبر والطاعة.



ولا يسقط بر الأم والأب عن الولد لكونهما أساءا إليه في صغره بأن أضاعاه وقطعاه من الإحسان والنفقة فليس للولد حين الكبر أن يقابل هذه الأساءة بالاساءة فيقول هما لم يرحمان صغيرا بل أضاعاني وسلماني للجوع والعطش والعري فأنا اليوم أعاملهما بالمثل فمن فعل ذلك وقع في وزر كبير هو وزر العقوق الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثة لا يدخلون الجنة العاق لوالديه والديوث ورجلة النساء". رواه البيهقي. أي لا يدخلها مع الأولين.


مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>