مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

نور نبييك يا جابر

الحديث الموضوع "نور نبييك يا جابر"




حديث "أولُ ما خَلَقَ الله نورُ نبيك يا جابر، خلقه الله من نوره قبل الأشياء" ركيك، والركاكةُ قال علماءُ الحديثِ إنها دليلُ الوضعِ، لأنَّ الرسولَ لا يتكلمُ بكلام ركيك المعنى.



والركاكة في هذا الحديث لأنَّ الجملة الأولى: أولُ ما خلقَ الله تعالى نورُ نبيك يجعلُ نورَ النبي أول العالم والمخلوقاتِ على الإطلاق. ثم هذه الجملةُ خلقَه اللهُ من نورِه قبلَ الأشياءِ، إن اعتُبر أنَّ المعنى من نوره أي نور مخلوق لله على أنَّ الإضافةَ إضافةُ مِلك ليست إضافةَ صفةٍ إلى موصوفٍ، يكون المعنى أنًّ أولُ المخلوقات ذلك النورُ ليس نورَ محمد فهذا يناقض الجملة الأولى، لأنًّ الجملة الأولى تدل على أنَّ نور محمد أول المخلوقات على الإطلاق، وهذه الجملة "خلقه الله من نوره قبل الأشياء" تدل على أنَّ أولُ المخلوقات نورٌ خُلِقَ منه نورُ محمد متأخراً عن ذلك النور في الوجود.



وأما إن اعتُبرت الإضافة التي في نوره إضافةُ الصفة إلى الموصوف، فيكون المعنى أنَّ سيدنا محمداً جزءٌ من صفة الله وهذا إثباتُ البعضية لله، والله تعالى منزهٌ عن البعضية والتركيب والتجزؤ، وذلك كفر (أي إثبات البعضية لله)، فيكون على التقدير الثاني إثبات التبعض لله وذلك ينافي التوحيد، لأنَّ الله واحد ذاتاً وصفاتا، فلا تكون صفاته صفةً لغيره، بل صفاته لا هي عينُ الذات ولا هي غير الذات ولا تكون أصلاً لغيرها، كما قرر علماء التوحيد في مؤلفاتهم.



ثم إنَّ هذا الحديثَ يعارضُ حديثين صحيحين أحدهما حديث أبي هريرة الذي أخرجه ابن حبان، قال أبو هريرة: قلتُ يا رسول الله إني إذا رأيتك طابت نفسي وقرت عيني فأنبئني عن كل شىء. قال: "إنَّ الله تعالى خلق كلّ شىء من الماء".



فكان سؤال أبي هريرة عن أصل العالم الذي خلقت منه المخلوقات فأجاب الرسولُ بأنه الماءُ، وهذا الحديث أخرجَه ابنُ حبان وصححه.



والحديث الآخر حديث جماعةٍ من أبناء الصحابة عن ءابائهم عن رسول الله: "إنَّ الله تعالى لم يخلق شيئاً مما خلق قبل الماء". أورده الحافظُ ابن حجر على أنه صحيحٌ أو حسنٌ عنده، وذلك في شرحه البخاري في كتاب التوحيد عندَ ذكرِ حديث: "كان اللهُ ولم يكن شىءٌ غيره وكان عرشه على الماء" وهذا الحديثُ حديثُ: "كان الله ولم يكن شىء غيرُه وكان عرشه على الماء" يصحُّ أن يُعَدّ حديثاً ثالثاً للدلالة على أنَّ الماء هو أولُ العالم.



ثم إنه ليس الفضلُ في تقدم الوجود، أي وجود الخلق بعضهِ على بعضٍ، بل الفضلُ بتفضيلِ اللهِ، فالماء مع ثبوت أوليته لا يقال إنه أفضل المخلوقات وأما الرسول عليه السلام فهو أفضل المخلوقات من غير أن يكون أولَ المخلوقات، لا جسمه ولا نورُهُ، فالأمُر كما قال الأبوصيريُّ:



فمبلغُ العلمِ فيه أنه بشر وأنه خيرُ خلق اللهِ كلّهم



ويلتحق بهذا الحديثِ الموضوعِ ما يقوله بعض المؤذنين في بلاد الشام عقِب الأذان بصوتٍ عال "الصلاة والسلام عليك يا أول خلق الله ويا خاتم رسل الله". فلو قالوا "الصلاة والسلام عليك يا خاتم رسلِ الله"، كان صواباً.



ومن الباطل المخالف للنص القرءاني والحديثي قولُ بعض المنشدين المصريين "ربي خلق طه من نور" لأنَّ هذا ظاهرُ المخالفة لقوله تعالى {قل إنما أنا بشرٌ مثلكم} مع قوله تعالى {وهو الذي خلق من الماء بشراً} الآية. ا.هـ.


مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>