مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

قصة رحمة بنت إبراهيم وقصة ولي من حلب - الجزء الرابع

قصة رحمة بنت إبراهيم وقصة ولي من حلب (الجزء الرابع)




قالت المرأة: وأدخل الحصن علينا عشية ذلك زهاء أربعمائة جنازة، فلم تبق دار إلا حمل إليها قتيل وعمت المصيبة وارتجت الناحية بالبكاء.



قالت: ووضع زوجي بين يدي قتيلا فأدركني من الجزع والهلع(1) عليه ما يدرك المرأة الشابة على زوجها أبي الأولاد، وكانت لنا عيال.



قالت: فاجتمع النساء من قراباتي والجيران يسعدنني على البكاء(2)، وجاء الصبيان وهم أطفال لا يعقلون من الأمر شيئا(3) يطلبون الخبز وليس عندي فضقت صدرا بأمري ثم إني سمعت أذان المغرب ففزعت إلى الصلاة(4) فصليت ما قضى لي ربي ثم سجدت أدعو وأتضرع إلى الله تعالى وأسأله الصبر وأن يجبر يتم صبياني فذهب بي النوم في سجودي فرأيت في منامي كأني في أرض حسناء ذات حجارة وأنا أطلب زوجي، فناداني رجل: إلى أين أيتها الحرة؟ قلت: أطلب زوجي، فقال خذي ذات اليمين، فرفع لي أرض سهلة(5) طيبة الري ظاهرة العشب وإذا قصور وأبنية لا أحفظ أن أصفها ولم أر مثلها(6) وإذا أنهار تجري على وجه الأرض بغير أخاديد(7) ليس لها حافات، فانتهيت إلى قوم جلوس حلقا حلقا(8) عليهم ثياب خضر قد علاهم النور، فإذا هم الذين قتلوا في المعركة يأكلون على موائد بين أيديهم فجعلت أتخللهم وأتصفح وجوهم(9) لألقى زوجى لكنه هو ينظرني، فناداني: يا رحمة! فيممت الصوت(10) فإذا به في مثل حال من رأيت من الشهداء، وجهه مثل القمر ليلة البدر وهو يأكل مع رفقة له قتلوا يومئذ معه، فقال لأصحابه: إن هذه البائسة جائعة منذ اليوم أفتأذنون لي أن أناولها شيئا تأكله؟ فأذنوا له، فناولني كسرة خبز(11) قالت: وأنا أعلم حينئذ أنه خبز ولكن لا أدري كيف يخبز، هو أشد بياضا من الثلج واللبن وأحلى من العسل والسكر وألين من الزبد والسمن(12) فأكلته فلما استقر في جوفي قال: اذهبي كفاك الله مؤونة الطعام والشراب ما حييت في الدنيا، فانتبهت من نومي شبعى ريا لا أحتاج إلى طعام ولا شراب وما ذقتها منذ ذلك إلى يومي هذا ولا شيئا يأكله الناس.









(1) أي الحزن الشديد والبكاء.

(2) أي يساعدنني على الحزن.

(3) أي لا يدركون معنى هذه المصيبة.

(4) أي قمت إلى الصلاة ولجأت إليها.

(5) أي رأيت أرضا سهلة.

(6) أي لا أستطيع أن أصفها من حسنها.

(7) أي ليست في وهاد عميقة، إنما يؤخذ منها الماء بسهولة.

(8) معناه يجلسون في دوائر.

(9) أي أتاملها.

(10) أي تبعت وقصدت صوت.

(11) أي قطعة خبز.

(12) أي طراوته أشد طراوة من الزبد والسمن.




مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>