مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

الله إذا أخبر في القرءان أنه راضٍ عن عبدٍ فلا يسخط عليه أبداً







بِسمِ اللهِ الرَّحـمنِ الرحيمِ



الحمدُ للهِ رَبِّ العالَمِينَ وصلَّى اللهُ وسَلَّم على سيدِ المرسلينَ وإمامِ المتقينَ نبيِّنَا مُحَمَّدٍ وعلى جَميعِ إخوانِهِ من النبيين والمرسلينَ وعلى ءَالِهِ وصحبه الطيبينَ.



















الله إذا أخبر في القرءان



أنه راضٍ عن عبدٍ فلا يسخط عليه أبداً











وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }















في صحيح ابن حبان من حديث سعيد بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أبو بكر في الجنة وعمرُ في الجنة وعثمانُ في الجنة وعليٌ في الجنة وطلحةُ بن عبيدِ اللهِ في الجنة والزبيرُ بنُ العوامِ في الجنة وأبو عبيدةُ عامرُ بنُ الجراحِ في الجنة وسعدُ بن أبي وقاصٍ في الجنة وسعيد بن زَيدٍ في الجنة وعبد الرحمنِ بنُ عوفٍ في الجنة".



يُستدل من هذا الحديث أن هؤلاء العشرة الذين هم في مقدمة الأولين من المهاجرين هم خيار أصحاب رسول الله لأنه عليه الصلاة والسلام عدهم في مجلسٍ واحدٍ وأخبر بأنهم من أهل الجنة ثم بعد هؤلاء العَشْرَةِ عدد كثير من المهاجرين الأولين كلهم مَرضيون عند الله، الله رضي عن الجميع وكلهم راضون عنه. الله إذا أخبر في القرآن أنه راضٍ عن عبدٍ فلا يسخط عليه أبداً وكل من رضي الله عنه فلا يكون مسخوطاً عليه أبداً.

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>