مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

التحذير من شتم سيدنا عزرائيل عليه السلام

إنّ الحمد لله أحمده وأستعينه وأستهديه وأشكره وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيّئات أعمالنا من يهدِ الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد الأمين من بعثه الله رحمة للعالمين .

أمّا بعد فيا عباد الله أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ العظيم القائل في محكم كتابه الكريم :﴿مَن كَانَ عَدُوًّا للهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ﴾ سورة البقرة / 98 الملائكة إخوة الإيمان عباد لله مكرمون أجسام نورانية ليسوا ذكورًا ولا إناثًا لا يأكلون ولا يشربون ولا يتعبون ولا يتناكحون ولا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .

والملائكة كلّهم أولياء ما فيهم ملَك مغضوب عليه، الملائكة كلّهم أحباب الله لهم شأن عظيم عند الله ، فمن شتم ملَكًا من الملائكة الكرام لا يكون مسلمًا عند الله تعالى. لذلك إخوة الإيمان نحن اليوم نحذّركم من شتم ملَك الموت سيّدنا عزرائيل عليه السلام فمن شتم عزرائيل عليه السلام كفر والعياذ بالله وقد نصّ على ذلك ابن فرحون المالكيّ في كتابه ( تبصرة الحكّام ) . وكذا يكفر مَن شتم أيّ ملَك من ملائكة الله كجبريل وإسرافيل وميكائيل وغيرهم. وقد نقل القاضي عياض الإجماع على أنّ اسم ملَك الموت عزرائيل، فسيّدنا عزرائيل ملَك كريم، الله تعالى وكَّله بقبض الأرواح يحضر للتقيّ الصالح عند قبض روحه بهيئة جميلة جدًّا ويحضر للكافر عند قبض روحه بهيئة مخيفة جدًّا نسأل الله تعالى السلامة ، فيا أخي المسلم إذا ابتليت بفقد حبيب بفقد ولد بفقد أمّ إيّاك والاعتراض على الله إيّاك والتسخّط على الله إيّاك وشتم عزرائيل عليه السلام واقتد بحبيبك محمّد الذي بكى عند فقد ولده إبراهيم وقال صلّى الله عليه وسلّم : إنّ العين لتدمع وإنّ القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربّنا.

واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ:﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ﴾، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ. عبادَ اللهِ ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون .اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ .

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>