مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

قصة ولد هارون الرشيد مع التحذير مما يسمى عيد العشاق

إنّ الحمد لله نحمده ونستغفره ونستهديه ونسترشده ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أنْ لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله من بعثه الله رحمة للعالمين هاديًا ومبشرًا ونذيرًا بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة فجزاه الله عنا خير ما جزى نبيًّا من أنبيائه صلوات الله وسلامه عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد فيا عباد الله أوصي نفسي وأوصيكم بتقوى الله العلي العظيم. يقول الله تعالى في القرءان الكريم ﴿إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ﴾ الصافات 40 – 44

إخوة الإيمان هذه الدنيا لا تغني عن الآخرة شيئا فالتقي الصالح إذا مات لو عرض عليه أن يحكم الدنيا كلها لا يتمنى أن يعود لأنه وجد نعيمًا لا مثيل له في كل الدنيا. وأود اليوم أن احدثكم عن عبد من عباد الله الصالحين، أبوه الخليفة هارون الرشيد ومع ذلك عاش غريبًا ومات غريبًا، بلغ من العمر ست عشرة سنة وقد وافق الزهاد والعباد، كان يخرج إلى المقابر ويقول: قد كنتم قبلنا وقد كنتم تملكون الدنيا، فما أراها منجيتكم وقد صرتم إلى قبوركم. ويبكي بكاءً شديدًا وفي يوم من الأيام دخل القصر وهو يلبس جبة من صوف وفي القصر الخليفة أي أبوه هارون الرشيد والوزراء وكبار الدولة فصاروا يتحدّثون فيما بينهم مستغربين دخوله بهذا الثوب وهو ولد الخليفة، فلما عوتب بذلك أجابهم بأمر عظيم إذ نظر إلى طائر وهو على شرافة من شراريف القصر وقال: أيّها الطائر بحقّ الذي خلقك إلا جئت على يدي فانقض الطائر في الحال على كفه كأنه يقول لهم العبرة أن يكون الإنسان من المرضين عند الله وليست العبرة بالثياب الفاخرة وفارق القصر ولم يتزود بشىء إلا مصحف وخاتم، وصار يعمل مع الفعلة في الطين وكان يعمل عمل عشرة رجال فأدهش صاحب العمل فوقف صاحب العمل يراقبه من بعيد فرءاه يأخذ كفًا من الطين ويضعه على الحائط والحجارة لوحدها يتركب بعضها على بعضٍ، فقال هكذا أولياء الله تعالى معانون فلما حضرته الوفاة ذهب أبو عامر وهو صاحب العمل اليه قال فسلمت عليه وإذا تحت رأسه نصف حجرة وهو في حال ِ الموت قال فسلمت عليه ثانية فعرفني فأخذت رأسه وجعلتها في حجري فمنعني من ذلك وأنشأ يقول :

ياصــاحبي لا تغترر بتنعم ٍ *** فالعمر ينفد والنعيم يزول

وإذا حملت إلى القبور جنازة *** فاعلم بأنك بعدها محمول

ثم قال يا أبا عامر إذا فارقت روحي جسدي فغسلني وكفني في جبتي هذه، فقلت ياحبيبي ولم لا أكفنك في ثياب جديدة، فقال لي الحي أحوج إلى الجديد من الميت الثياب تبلى والعمل يبقى وخذ هذا المصحف والخاتم إلى أمير المؤمنين هارون الرشيد، ثم خرجت روحه رضي الله تعالى عنه.

فذهب أبو عامر إلى بغداد وانتظر خروج أمير المؤمنين هارون الرشيد من قصره فقال له بقرابتك من رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أمير المؤمنين إلا ماوقفت لي قليلاً، ودفع إليه بالمصحف والخاتم وأخبره بموت ولده الغريب فنكس رأسه وأسبل دمعته، ثم قال له أنت غسلته بيدك فقال أبو عامر نعم فقال هات يدك فأخذها ووضعها على صدره وهو يقول بأبي كيف كفنت العزيز الغريب؟ ثم أنشأ يقول :

يا غريبًا عليه قلبي يذوب *** ولعيني عليه دمـع سكوب

يابعيد المكان حزني قريب *** كدر الموت كل عيشٍ يطيب

قال ثم تجهز وخرج إلى البصرة وأنا معه حتى انتهى إلى القبر فلما رآه غشي عليه فلما أفاق أنشد هذه الأبيات :

ياغائبًا لا يئوب من سفره *** عاجــله موته على صغره

ياقرة العين كنت لي أنسا *** في طول ليلي نعم وفي قصره

شربت كأسًا أبوك شاربها *** لا بـد من شربها على كبره

أشربها والأنــام كلهم *** من كان من بدوه ومن حضره

فالحمد للهِ لا شريك له *** قد كان هذا القضاء من قدره

قال أبوعامر :فلما كان تلك الليلة قضيت وردي ونمت فرأيت في المنام قبّة من نور عليها سحاب من نور وإذا قد كشف السحاب فإذا الغلام ينادي يا أبا عامر جزاك الله عني خيرًا فقلت ياولدي إلى ماذا صرت؟ قال إلى رب كريم، أعطاني ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. فانظروا رحمكم الله إلى هذا الشاب الذي عاش غريبًا ومات غريبًا مع ما كان عند أبيه من المال والقصور ومع ذلك زهد في الدنيا وأقبل على الآخرة أما اليوم وللأسف كثير من الشباب تأثروا بعادات ليست من عادات المسلمين ينتظرون ما يسمى بعيد العشاق أو ( فالانتاين) ويشغلون فكرهم بالورد الأحمر وبالمواعيد التي قد يحصل فيها ما يحصل من الحرام والعياذ بالله، فاحفظ نفسك وأهلك ممّا حرّم الله.

اللهم إناّ نسألك حُسنَ الحال وحسن الختام يارب العالمين .

هذا وأستغفر الله لي ولكم .

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>