مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

الإســـراء

إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل له ولا ضد ولا ند له، وأشهد أنَّ سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرة أعيننا محمّدًا عبده ورسوله وصفيه وحبيبه، صلى الله وسلم عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد عباد الله، فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العلي العظيم القائل في محكم.كتابه: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ سورة الإسراء

إخوة الإيمان، تعالوا معي لنشنف مسامعنا بسماع تفسير هذه الآية القرءانية العظيمة: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ﴾ الآية

سَبِّح الله تعالى أي بَعِّدْهُ ونَزِّهْهُ عما لا يليق به من شبه المخلوقات وصفاتهم كالحجم اللطيف كالنور والهواء والظلام، والحجم الكثيف كالبشر والشجر والحجر وصفاتها كالألوان والحركات والسكنات كل ذلك نزه الله نفسه عنه بقوله: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ﴾ سورة الشورى /11 .

﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ﴾ الآية، أي بمحمد صلوات ربي وسلامه عليه. ولقد قيل في تفسيرها لَما وصل حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى الدرجات العالية والمراتب الرفيعة في المعراج أوحى الله سبحانه إليه: "يا محمد بماذا أشرِّفك، قال بأن تنسبني إلى نفسك بالعبودية" . فأنزل الله قوله: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ﴾ الآية.

معناه أن هذه النسبة نسبة النبي إلى ربه بوصف العبودية غاية الشرف للرسول صلى الله عليه وسلم لأن عباد الله كثير فلم خصه في هذه الآية بالذكر، ذلك لتخصيصه بالشرف الأعظم. اللهمّ انفعنا ببركات هذا النبي العظيم واحشرنا تحت لوائه يا أرحم الراحمين.

وأما قوله تعالى: ﴿الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ﴾ قيل لأنه مقر الأنبياء ومهبط الملائكة، إنه الأقصى المبارك إخوة الإيمان، إنه الأقصى الأسير ردّه الله إلينا.

﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ﴾ الآية.

أي ما رأى تلك الليلة من العجائب والآيات التي تدل على قدرة الله عزّ جلّ. فلقد رأى صلى الله عليه وسلم وهو في طريقه إلى بيت المقدس الدنيا بصورة عجوز. ورأى شيئًا متنحيًا عن الطريق يدعوه وهو إبليس وكان من الجن المؤمنين في أول أمره ثم كفر لاعتراضه على الله.

وشمّ صلى الله عليه وسلم رائحةً طيبةً عطرةً من قبر ماشطة المؤمنة الصالحة التي ثبتت على الإسلام في وجه الطاغية الظالم فرعون فقتلها وأولادها وجمعت عظامها وعظام أولادها في قبر واحد. فرسول الله شمّ من قبرها رائحة طيبة كأنها تقول السلام عليك يا محمد يا رسول الله أنا على دينك يا محمد.

ورأى قومًا يرزعون ويحصدون في يومين فقال له جبريل: هؤلاء المجاهدون في سبيل الله. ورأى أناسًا تقرض ألسنتهم وشفاهم بمقارض من نار قال له جبريل: هؤلاء خطباء الفتنة يعني الذين يخطبون للشر والفتنة أي يدعون الناس إلى الضلال والفساد والغش والخيانة.

ورأى ثورًا يخرج من منفذٍ ضيقٍ ثم يريد أن يعود فلا يستطيع أن يعود إلى هذا المنفذ فقال له جبريل: هذا الذي يتكلم بالكلمة الفاسدة التي فيها ضرر على الناس وفتنة ثم يريد أن يردها فلا يستطيع . ورأى أناسًا يسرحون كالأنعام على عوراتهم رقاع (سُتر صغيرة) قال له جبريل: هؤلاء الذين لا يؤدون الزكاة.

ورأى قومًا ترضخ رؤوسهم أي تكسر رؤوسهم ثم تعود كما كانت فقال جبريل: هؤلاء الذين تتثاقل رؤوسهم عن تأدية الصلاة. ورأى قومًا يتنافسون على اللحم المنتن ويتركون اللحم الجيد المشرح فقال جبريل: هؤلاء أناس من أمتك يتركون الحلال فلا يطعمونه ويأتون الحرام الخبيث فيأكلونه وهم الزناة.

ورأى أناسًا يشربون من الصديد الخارج من الزناة قال له جبريل: هؤلاء شاربو الخمر المحرم في الدنيا. ورأى قومًا يخمشون وجوههم وصدورهم بأظفار نحاسية قال له جبريل: هؤلاء الذين كانوا يغتابون الناس. و الغيبة من أشد أسباب عذاب القبر هي والنميمة وترك الاستنْزاه من البول. وغيبة الأتقياء من الكبائر.

اللهمّ احفظنا من الكفر والكبائر والصغائر وأعد علينا ذكرى الإسراء والعراج وقد تحررّ الأقصى وتحرّر كل شبر محتل إنك على كل شىء قدير.

هذا وأستغفر الله لي ولكم



واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ ِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ سورة الأحزاب، اللّـهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ.

يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ﴾ سورة الحج، اللّهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ.

عبادَ اللهِ ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون. اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

مواضيع ذات صلة
عذرأ لا يوجد موضوع مشابه

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>