مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

اغتنام الأوقات

إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليًا مرشدا وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل له ولا ضد ولا ند له وأشهد أنَّ سيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرة أعيننا محمدا عبده ورسوله وصفيّه وحبيبه صلى الله عليه وعلى كل رسول أرسله.

أما بعد فيا أيها الأحبّة المسلمون أوصي نفسي وإياكم بتقوى الله العلي العظيم فإنّ هذه الدنيا كالخيال لا بدّ أن يطرأ عليها الزوال وإلى الله مرجعنا والقبر يضمّنا ويوم القيامة يجمعنا فهنيئًا لمن قدّم في هذه الدنيا ليوم المعاد ما ينفعه يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

يقول الله تعالى في القرءان الكريم : ﴿وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ﴾ النحل/112.

قصّ الله لنا في هذه الآية حال أولـئك القوم الذين كانوا يتوسّعون في النعيم لما كانوا مؤمنين فلما كفروا بالله تعالى عجّل الله عليهم العقاب في الدنيا قبل الآخرة انتقم الله منهم في الدنيا قبل الآخرة فابتلاهم الله تعالى بالجوع والخوف بما كانوا يصنعون بما كسبت أيديهم في الدنيا. ألا فلنتّعظ، ألا فليتّعظ الناس بما قصّ الله تعالى في هذه الآية الكريمة فإنّ نعيم الدنيا لا يدوم لأحد وإنما كن في الدنيا كأنّك غريب أو عابر سبيل وإنما كن في الدنيا كراكب استظلّ تحت شجرة مثمرة ثم راح وتركها. ازهد في هذه الدنيا وأقبل على أعمال الآخرة واعبد الله كأنّك تراه فإن لم تكن تراه فإنّه يراك، فمن وصل إلى هذا المقام فهو دائم الحضور حضور القلب بالخشية من الله وتعظيمه، كأنهم الذين وصلوا إلى هذا المقام يرونه، مع أنهم لا يرونه يخشونه كأنهم يرونه هذا مقام الإحسان فإذا وصل الإنسان إلى مقام الإحسان تكون العبادة لذة له. هذا عثمان رضي الله عنه الخليفة الراشد ختم القرءان في ركعة واحدة من شدة ما كان يجده من اللذة والفرح والسرور.

أيها الإخوة، قد بدأ موسم الصيف فلذلك نقول: الله الله عباد الله أي اتقوا الله عباد الله فهنيئًا لمن تعلق قلبه بطاعة ربه وعمل لمرضاة ربه وهيّأ الزاد ليوم المعاد ولم يهمل شيئًا من الواجبات ولم يتأسف على دنيا زائلة ولم يلهث وراء المحرمات الفانية ولم يترك شيئًا مما فرض الله تعالى.

الشريعة أيها المسلمون تعلم الأدب، الشريعة أيها الأحباب تحث على التزود للآخرة. فمن الآداب المحمدية ما ورد في الحديث الذي رواه ابن حبان وغيره " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان وأقرب ما تكون المرأة من وجه ربها إذا كانت في قعر بيتها ".

أولاً: معنى وجه الله هنا طاعة الله فمن اعتقد أن الوجه إذا أضيف إلى الله في القرءان أو في الحديث معناه الجسد الذي هو مركب على البدن فهو لم يعرف ربه لأن هذه هيئة الإنسان والملائكة والجن والبهائم، والله تعالى لا يشبه أحدًا من خلقه.

أما معنى "المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان " يعني يهتم بها ليفتن بها غيرها . "وأقرب ما تكون المرأة من طاعة ربها إذا كانت في قعر بيتها " معناه مطلوب من المرأة أن تلازم البيت لا تخرج إلا لحاجة.

فما هذه العادة التي جلبها المستعمر قديمًا لهذه البلاد وهي أن النساء يُكثرن الخروج يوم الأحد يرغبن في الخروج إلى خارج البلد هذا هوى، لو منعن أنفسهن يكون خيرًا لهنّ عند الله، إذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم قال:" صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في مسجدي " فماذا يكون الخروج الذي النساء اليوم اعتدنه لمجرد التنـزه هذا من قلة الاستعداد للآخرة.

أتعلم أخي المسلم أن الصلاة في مسجد الرسول ثوابها يضاعف إلى خمسمائة ألف صلاة ؟ مع هذا رغّب صلى الله عليه وسلم النساء أن لا يخرجن للصلاة في مسجده وأن يصلين في بيوتهن، عليهن أن يحاسبن أنفسهن، النساء تعودن الآن الانطلاق، تعودن الخروج إلى خارج البلد كل أحد هذا من قلة التفكير في الآخرة. القبر أمامهن، القبر بيت الوحدة وبيت الوحشة وبيت الدود وبيت الظلمة أما لو خرجت المرأة لتأييد دين الله تعالى فهذا فيه خير عظيم، فنسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما يحب ويرضى. هذا وأستغفر الله.

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>