الصفحة الرئيسية ||فهرس كتاب عمرو خالد في ميزان الشريعة || فهرس الكتب

عمرو خالد

                                                                                                                                                                                          
 

مسائل متفرقة -1


1- وفي الشريط الذي يتكلم فيه بزعمه عن التوبة يقول عمرو:(( إن الذين يستحقون التوبة هم فقط الذين يتوبون بعد الذنب مباشرة ))اهـ

الرد:

هذا الكلام فيه تكذيب صريح لشرع الله تعالى فالله سبحانه وتعالى يقبل التوبة المؤمن ولو قبل دقائق من موته ما لم يصل الى الغرغره ونحوها كما قال الله عزَّ و جل {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ(18)} [سورة النساء] فهذه الآية تُفهم أنّ من تاب قبل أن يحضره الموت أي قبل أن يصير في حال الغرغرة ونحوها تقبل توبته وقد ثبت هذا صريحًا في الحديث رسول الله(صلى الله عليه وسلم) ((إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر )) رواه الترمذيُّ وقد قال حديث حسن، وقد قال النبي (صلى الله عليه وسلم) ((المرء مع من أحب يوم القيامة)) قال الراوي: فما زال يحدثنا حتى ذكر بابًا من المغرب مسيرة عرضه أو بسير الراكب في عرضه أربعين أو سبعين عامًا، قال سفيان أحد الرواة: قِبَلَ الشام خلقهُ الله تعالى يوم خلق السموات والأرض مفتوحًا للتوبة لا يُغلق حتى تطلع الشمس منه رواه الترمذي وغيره وقال حديث حسن صحيح.

الموضوع السابق

الموضوع التالى