مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

الفتن والمخاطر

الفتن والمخاطر




الفتن والمخاطر



الحمدّ لله والصلاة والسلام على رسول الله.



قال الله تعالى: {أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ} (المؤمنون) وقال تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ الرّيَاحُ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً} (الكهف).



وقال تعالى: {يآ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَاوَلَا يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}

وقال تعالى: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مّن رَّبّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ} (الحديد).



وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة" متفق عليه.





قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة في النار صبغة ثم يقال: يا ابن ءادم هل رأيت خيرا قطّ هل مرّ بك نعيم قطّ فيقول: لا والله يا رب.



ويؤتى بأشدّ الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ صبغة من الجنة فيقال له: يا ابن آدم هل رأيت بؤسا قط هل مرّ بك شدة قط فيقول: لا والله ما مرّ بي بؤس قطّ ولا رأيت شدة قطّ". رواه مسلم.



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم أصبعه في اليمّ فلينظر بم يرجع" رواه مسلم.



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فو الله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم" متفق عليه.



وقال صلى الله عليه وسلم أيضا: "انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم" متفق عليه وهذا لفظ مسلم.



وعن أبي العباس سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله دلني على عمل إذا عملته أحبني الله وأحبنى الناس فقال: "ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس" رواه ابن ماجه وغيره.



وقال صلى الله عليه وسلم أيضا: "إن لكلّ أمة فتنة وفتنة أمتي المال" رواه الترمذي.



إخوة الإسلام، لقد خلقنا الله سبحانه وتعالى وأمرنا أن نعبده ونطيعه بأداء ما فرض واجتناب ما حرّم وجعل لنا الأرض مهادا وسخّر لنا البهائم وخلق لنا أسباب المعيشة وحذّرنا من الدنيا وفتنها ولم يجعلها لنا دار قرار أبدي بل جعلها دار ممر وجعلنا فيها كعابري سبيل وأعلمنا أنها لا تعدل عنده جناح بعوضة ولو عدلت لما سقى كافرا منها شربة ماء كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنها سجن المؤمن التقي وجنة الكافر ومع ذلك فقد اغتر كثير من الناس بها وبمباهجها وانساقوا لها وجعلوها في قلوبهم إلى أن أنستهم الآخرة والاستعداد لها فتركوا الفرائض وانغمسوا في المحرمات لأجل شهوة زائلة ونعمة بائدة فاستحقوا لذلك سخط الله وعقوبته.



وإن مما ابتلينا به هذه الأيام نظر كثير من الناس نظرة الإعجاب والشهوة إلى البلاد الأوروبية وغيرها وما فيها من مباهج وزينة وزخرف دون النظر إلى الخطر ودون التفكر في عواقب الأمور. وإنه ليصح القول إنّ هذه البلاد هي كالأفعى لين ملمسها قاتل سمّها وكالمرأة العجوز القبيحة المتبرجة التي تخفي بالزينة تجاعيد وجهها وقبح منظرها.



وقد انجرّ كثير من الناس وراء الوميض الكاذب المنبعث جهة الغرب بحثا عن دراهم معدودة أو راحة مزعومة أو شهوة مذمومة فكان بحثهم وسعيهم كسعي الظمآن في الصحراء الذي ظن الماء فكان سرابا.



وإن ما يصل أسماعنا من قصص عن أولئك الذين حزموا حقائبهم وسافروا وراء هذا السراب لهو قليل من كثير ويدل على كبر الخدعة وعظم الفتنة التي وقعوا فيها ويؤكد على أنه لا عيش إلا عيش الآخرة ولا نعيم إلا نعيم الجنة.



إن القصص في هذا المجال كثيرة جدا ولا يسعنا إلا أن ننصح أولئك الذين يرغبون بالسفر لمجرد حب التوسع في المعيشة والتنعم أن يقلعوا ويعودوا عن الرغبة في ذلك متذكرين قوله تعالى: {يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا} وقوله تعالى: {وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور} وقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة"



كما نوجه نصحنا إلى الأهل الذين يشجعون أولادهم على السفر دون أن يفكروا في عواقب الأمور.


مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>