مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

تقوى الله

الحمد لله رب العالمين له النعمة و له الفضل و له الثناء الحسن، صلوات الله البر الرحيم و الملائكة المقربين على نبينا محمد أشرف المرسلين و على جميع إخوانه من النبيين و المرسلين و على ءاله الطاهرين. اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً و أنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً، اللهم لا تجعل مصيبتنا في ديننا، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، أما بعد:

فقد قال الله تبارك و تعالى:﴿ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ﴾، الله أمر عباده بالتقوى، و التقوى هي أداء ما فرض الله و اجتناب ما حرم الله، من جملة ما فرض الله تعلم علم الدين عقيدة أهل السنة و الأحكام على مذهب إمام من الأئمة، إن كان على مذهب الإمام الشافعي أوعلى مذهب أبي حنيفة أو على مذهب مالك أو على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، هذا من جملة التقوى، التقوى لا تكون بدون تعلم علم الدين الضروري الذي هو فرض على كل إنسان العلم الذي تعرف به عقيدة أهل السنة الإيمان بالله و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القدر خيره و شره.

أصول الإيمان ستة، معرفة هذه الأصول ثم معرفة الأحكام أحكام الصلاة و الصيام و معرفة ما يحل و ما يحرم من الأكل و الشرب و اللباس و المال و ما يحرم على القلب و ما هو واجب على القلب و نحو ذلك هذا الذي هو فرض على كل مسلم فإذا تعلم الإنسان عقيدة أهل السنة و الأحكام ثم عمل كما تعلم عمل بكل ما فرض الله و تجنب كل ما حرم الله عندئذ الله تعالى يعطيه العلم الّلدني لأن قلبه صار منوراً، الله تعالى يعطيه علماً غير مكتسب هذا معنى ﴿ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ﴾. ليس كما يظن بعض الناس، بعض الناس يظنون أنهم إذا صلوا و صاموا و ترددوا إلى المساجد و أكثروا من الذكر و أخذوا بعض الطرق كالطريقة القادرية أو الرفاعية أو غيرها يظنون أن هذا يكفيهم يظنون أنهم بهذا فقط ينالون ذلك العلم الذي يعطيه الله لمن يشاء بدون تعلم من الخلق هذا محال، ذلك العلم لا يأتي إلا بعد معرفة العلم الضروري و العمل به عندئذ يأتي ذلك العلم و إلا فهو طلب المحال، ثم الذي تعلم علم الدين الضروري و أكثر من السنن فعندئذ يصير ولياً من أولياء الله. ثم إن الولي قد يكون مشهوراً بين الناس الله تعالى يجعل له ظهوراً بين الناس و قد لا يكون له ظهور بين الناس يكون من الأخفياء كثير من الأولياء هكذا أخفياء لا يظن بهم أنهم أولياء ليس شرط الولي ان يكون شيخ طريقة أو ءاخذاً الطريقة من شيخ ثم يكون له ظهور بين الناس ليس شرطاً بل أكثر الأولياء أخفياء ليسوا ظاهرين بين الناس لا يعرفونهم الناس بل بعضهم كثير من الأولياء الناس لما يرونهم يظنونهم مجانين لكن هم عند الله لهم درجة عالية و في الملائكة معروفون.

هو الإنسان لما يصير ولياً الله تعالى يأمر جبريل بأن ينادي بين الملائكة: إن الله يحب فلاناً فأحبوه، كل الملائكة يسمعون يعرفون هذا الإنسان في السماء قبل أن يشتهر أمره، قبل أن يشتهر أمره في الأرض يعرفونه بإسمه، بين البشر إن عرفه مائة ألف مائتا الف مليون مليونان ثلاثة ملايين أو أكثر من ذلك فهذا قليل بالنسبة لشهرته بين الملائكة لأن الملائكة أكثر من البشر و من الجن و الوحوش و البهائم و الطيور و عدد أوراق الأشجار، أكثر من هذا الخلق الملائكة، فهذا الإنسان الذي صار ولياً يكون معروفاً بين هؤلاء الملائكة الذين لا يعلم عددهم إلا الله، فإن عرف في الأرض عند الصالحين فذلك فضل من الله تعالى و إن لم يعرفه إلا قليل إلا الصالحون كذلك فهو على خير كبير، كثير منهم يأوون إلى الخراب و الكهوف الأولياء كثير منهم لا يحبون أن يعرفهم الناس يأوون إلى الخلوات بعضهم يسكن الكهوف لا يستوحشون إن سكنوا الكهوف لأن قلوبهم معمورة بذكر الله، بعضهم الوحوش تأنس إليه لا تؤذيه بعض هؤلاء الوحوش لا تؤذيهم الأسد، النمر، و غير ذلك لأنهم لما أنسوا بالله تعالى الله تعالى كفاهم أمر الخلق فلذلك مطلوب تحسين الظن بالمسلم، إذا رأينا مسلماً و لم نرى منه شيئاً من المعاصي يجوز أن نحسن به الظن بل مطلوب أن نحسن به الظن و لا نحتقره و لو كانت ثيابه رثة كثير منهم من شدة الفقر تكون ثيابهم رثة حتى يظنهم بعض الناس مجانين من شدة رثاثة الهيئة لكن عند الملائكة معروفون لا يضرهم كونهم عند الناس غير معروفين لا يضرهم الملائكة عرفوهم و هم أكثر خلق الله، يكفيهم ذلك.

ثم إن الذي يعمل العبادات بدون علم قد يظن أنه جمع حسنات كثيرة و هو في الحقيقة ليس له شىء من هذه الحسنات التي هو ظن أنه صار بها في مرتبة عالية لذلك الرسول قال:" رب قائم ليس له من قيامه إلا السهر و رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع و العطش"، هذا معناه أن الشخص إما أن يكون ما تعلم كيف تصح الصلاة و كيف تفسد و كيف يصح الصيام و كيف يفسد. ما تعلم، يعمل صورة الصلاة و يعمل صورة الصيام يكثر من الصلاة بالليل و الناس نائمون و يصوم رمضان و غير رمضان كثيراً، هو على حسب ظنه صار له حسنات كثيرة عند الله لكن هذه الحسنات عند الله غير مقبولة لماذا ؟ لأنها ما وافقت شريعة الله صلاته لم تكن على حسب الشريعة و صيامه لم يكن على حسب الشريعة، لذلك فهي كالعدم عند الله أما هو يظن أنها ثبتت له و أنه صار في درجة عالية بسبب الجهل. ما تعلم كيف تصح الصلاة و كيف يصح الصيام، ما تعلم، إنما يصوم على حسب ما يرى الناس يصوم و يصلي و هذا الصنف كثير من الناس هؤلاء يوم القيامة خائبون يتبين لهم أن صلواتهم تلك لا شىء و أن صيامهم الكثير الذي كانوا يصومونه لا شىء، في الآخرة يعرفون، و بعض الناس كانوا يصلون و يصومون لكنهم تعلموا لكن ليس على الإخلاص لله بل كانوا يكثرون الصلاة و الصيام ليمدحهم الناس. هؤلاء أيضاً صلواتهم الكثيرة و صيامهم الكثير كالعدم كأنه لم يفعل فبالآخرة يندم لا يجد شيئاً من تلك الأعمال لا يجد لها أثراً ثم من جملة المحرمات التي هي كبائر عند الله و عند كثير من الناس كأنه ليست معصية الذهاب إلى الكهان و العرافين لسؤالهم عن شىء مفقود أو عن غائب أو للسؤال عن مستقبل الشخص ماذا يكون مستقبلي؟ يسألهم، هذا من الكبائر، حتى الذين يعملون بالسبحة إستخارة هؤلاء ذنبهم كبير. بعض الناس يمسكون قطعة من المسبحة من غير أن يعدوا هذه القطعة ثم يبدأون و يقولون: إفعل لا تفعل إفعل لا تفعل إفعل لا تفعل و هكذا، إذا وقف على لا تفعل يقول هذه الحاجة لا تنجح إن كان شراءً و إن كان بيعاً و إن كان سفراً و إن كان زواجاً يتركون و إن وقفوا على إفعل يقولون هذه ناجحة هذه الحاجة تنجح فيمضون فيما أرادوا هذا من الكبائر ذنب كبير عند الله. كذلك بعض الناس يعملون بطريقة أخرى يمسكون قطعة من المسبحة ثم يقولون: الله، محمد، علي، أبو جهل و هكذا، فإن وقف عند اسم علي يقول كذلك تنجح و إن وقف عند أبي جهل يقول هذه الحاجة لا تنجح فيتركها و هذا أيضاً حرام، وهناك طرق أخرى طرق عديدة، و كذلك بعضهم يفتحون المصحف و يعدون سبعة أسطر فإن وجدوا السطر السابع فيه تبشير بالجنة أو بغير ذلك يقولون هذه الحاجة تنجح فيمضون فيها و إن وقف على ءاية عذاب يقول لا تنجح هذه الحاجة فيتركها و هذا أيضاً حرام من الكبائر، الإنسان إذا أصابته مصيبة فقد شيئاً من ماله أو ضاع له ولد لا يجوز الذهاب إلى هؤلاء، هذا الشىء لا يرد له ما فقده إنما هذا علمه عند الله فإن كان الله شاء أن يرجع له هذا الذي فقده من مال أو ولد يرجع له من غير أن يذهب إلى هؤلاء من غير أن يعمل هذه الأشياء ثم من شأن الشخص أن يتوكل على الله، الله تعالى أمر عباده المؤمنين بالتوكل عليه فمن أصابته مصيبة فليفزع إلى الله يصلي تهجداً بالليل و يسأل الله يفرج كربه هذا الطريق هو الطريق السالم الناجح بدل أن يذهب إلى هؤلاء الدجالين و يطلب منهم تفريج الكرب، ثم الرسول عليه السلام علمنا ما ينفعنا قال عليه الصلاة و السلام:" الْعَيْنُ ‏‏ حَقٌّ وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ سَبَقَتْهُ ‏ ‏الْعَيْنُ "، معناه الإصابة بالعين حق موجود لو كان شىء يغلب قدر الله لغلبته العين لكن لا يغلب شىء قدر الله ، معنى ذلك العين لما تصيب إنما تصيب بمشيئة الله لا تصيب إلا بمشيئة الله أما إذا لم يشأ الله في الأزل أن تصيب هذه العين الشىء الذي نظرت إليه لا تصيبه هذا معنى قول الرسول " الْعَيْنُ ‏‏ حَقٌّ وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ سَبَقَتْهُ ‏ ‏الْعَيْنُ " أي لا شىء يغلب قدر الله و علمنا ما ينفعنا لإصابة العين، من جملة ما جاء في الحديث عن رسول الله أن الشخص إذا أعجبه شىء فنظر إليه أن يقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله فلا يصيبه لا يضره.

هذا الذي من عادته أن يصيب بعينه إذا نظر إلى شىء فأعجبه إذا قال هو هذا الذي يصيب بالعين ما شاء الله لا قوة إلا بالله اللهم بارك فيه و لا تضره إذا قال هذا يسلم الشخص المعيون ثم إن الرسول عليه السلام قال:" إن فناء أكثر أمتي بالأنفس" أي أكثر أمتي سبب موتهم بالأنفس أي بالعين بإصابة العين هذه الأمراض المستعصية التي الأطباء لا يؤثرون عليها ترجع إلى إصابة العين " إن فناء أمتي بعد كتاب الله و قدره بالأنفس" أي مع قدر الله أكثر سبب موت أمتي العين، الله تعالى جعل سبب ذلك العين لا شىء يؤثر بدون مشيئة الله لا العين تؤثر إلا بمشيئة الله الأزلية و لا النار تحرق إلا بمشيئة الله و لا الخبز يشبع إلا بمشيئة الله و لا الماء يروي إلا بمشيئة الله و لا السم يضر إلا بمشيئة الله و لا الدواء ينفع إلا بمشيئة الله، الله تعالى هو يخلق الإحراق و الشبع و الري و الشفاء كل هذا بخلق الله، بعض أولياء الله يقضون زماناً طويلاً بدون أكل و لا شرب و صحتهم تامة لا ينقص ذلك من صحتهم شيئاً، كان قبل عشرين سنة شيخ في سورية إسمه الشيخ محمد طوقان خمسة عشرة سنة لا يأكل و لا يشرب ثم هو صحته تامة كاملة يتجول كثير الأسفار فهذا يدل على أنه لا أحد يخلق الأسباب و المسَبَّبات إلا الله، و الله تعالى أعلم و أحكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

--------------------------------------------------



مواضيع مهمة





حكم الزوجين. حقوق الزوجين.

مريم أم المسيح طاهرة. قصة السيدة مريم و سيدنا المسيح.

الهجرة النبوية المباركة

الإقبال على النوافل

أحاديث نافعة

احاديث نافعة

الترغيب والترهيب وسيدتنا نفيسة

التمسك بالقرءان الكريم

الثناء على طلب العلم من افواه العلماء والثقاة.

الحق احق أن يتبع

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>