مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

سورة الإخلاص

سورة الإخلاص

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على ءاله و صحبه و سلم أما ‏بعد، أخرج البيهقي عن ابن عباسٍ أن اليهود أتوا النبي صلى الله عليه و سلم فقالوا: يا محمد صف لنا ربك الذي ‏تعبده. و كان سؤالهم تعنتاً لا حباً للعلم و استرشاداً به. فنزل قوله تعالى { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ قُلْ هُوَ اللَّهُ ‏أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَد }، ثم قال النبي صلى الله عليه و سلم هذه صفة ربي عز و ‏جل. و معنى الأحد أي الذي لا يقبل الإنقسام و التعدد و الكثرة و ليس له شريك في الذات أو الصفات أو الأفعال ‏فليس لأحد صفة كصفاته و لا فعل كفعله و ذاته لا يشبه الذوات المخلوقة، و معنى الله الصمد أي الذي تفتقر إليه ‏جميع المخلوقات مع استغنائه عن كل موجود و الذي يقصد عند الشدة بجميع أنواعها و لا يجتلب بخلقه نفعاً لنفسه و ‏لا يدفع بهم عن نفسه ضراً، و معنى لم يلد و لم يولد نفي للمادية و الإنحلال و هو أن ينحل منه شىء أو أن يحل هو ‏في شىء. و أما ما ورد في كتاب مولد العروس من أن الله تعالى قبض قبضة من نور وجهه فقال لها كوني محمداً ‏فكانت محمداً، فهذه من الأباطيل المدسوسة و حكم من يعتقد أن محمداً صلى الله عليه و سلم جزءٌ من الله تعالى ‏التكفير قطعاً و ليس هذا الكتاب لإبن الجوزي رحمه الله بل هو مكذوب عليه نسبه إليه المستشرق بروكلمان، و معنى ‏قوله تعالى و لم يكن له كفواً أحد أي لا شبيه لله بوجهٍ من الوجوه. و الله سبحانه و تعالى أعلم و أحكم.

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>