مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

سورة العصر ‏

تفسير سورة العصر ‏



كان من عادة أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا التقوا أن يقرأ بعضهم هذه السورة { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ ‏الرَّحِيمِ والْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }، و ‏ذلك لأن هذه السورة جامعة للخصال التي يكون بها العبد ناجياً مفلحاً في الآخرة. الخصلة الأولى هي خصلة الإيمان ‏و الإيمان اذا أطلق يكون شاملاً للإيمان بالله و رسوله كما في هذه الآية و الخصلة الثانية هي عمل الصالحات و عمل ‏الصالحات عبارة عن أداء ما افترض الله سبحانه و تعالى على عباده من أعمال و الخصلة الثالثة التواصي بالحق أن ‏ينصح بعضهم بعضاً بالإرشاد إلى عمل الخير و البر فلا يداهنون و لا يغش بعضهم بعضاً و الخصلة الرابعة التواصي ‏بالصبر و ذلك بمعنى التناهي عن المنكر أي لا يداهن بعضهم بعضاً لأن المداهنة خلاف حال الصالحين فالله تبارك و ‏تعالى أخبر في هذه السورة بأن الإنسان في خسرٍ أي في هلاك إلا من جمع هذه الخصال المذكورة في هذه السورة ‏الإيمان بالله أي و رسوله و عمل الصالحات و التواصي بالحق أي يحث بعضهم بعضاً على عمل البر و التواصي ‏بالإنكفاف عما حرم الله تبارك و تعالى و هذا حال من اختارهم الله تعالى من المؤمنين أن يكونوا من أحبابه و ‏أصفياءه و أولياءه.‏


مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>