مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

القدر والمشيئة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله وصفيه وحبيبه صلى الله عليه وسلم وعلى كل رسول أرسله، أما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العلي العظيم القائل في كتابه الكريم: ﴿إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِعَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾ سورة القمر .

إخوة الإيمان كلامنا اليوم بإذن الله رب العالمين عن القضاء والقدر، فلقد روى الحاكم رحمه الله تعالى أن عليًا الرضى بن موسى الكاظم كان يقعد في المسجد، فيسأله الناس فسئل عن القدر فقال قال الله عز من قائل : ﴿إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِعَلَى وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾ ثم قال الرضى :" كان أبي يذكر عن ءابائه أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كان يقول :" إن الله خلق كل شىء بقدر حتى العجز والكيس وإليه المشيئة وبه الحول والقوة".

هذا الكلام إخوة الإيمان يحوي معاني راقية كثيرة، فقوله : " إن الله خلق كل شىء بقدر " أي بتقديره الأزلي الذي لا بداية له، أي أن كل ما دخل في الوجود فقد وجد بتقدير الله " حتى العجز والكيس " حتى الضعف في الفهم والادراك والفطانة والذكاء هذا كله بخلق الله بمشيئة الله فالله تعالى له المشيئة الشاملة العامة الأزلية التي لا بداية لها الأبدية التي لا نهاية لها التي لا تتحول ولا تتغير، فبمشيئة الله الأزلية شاء حصول حركات العباد وسكناتهم وتطورات نفوسهم، ومشيئة الله سابقة على مشيئة العباد، سبقت مشيئته المشيئات كلها لا مشيئة للعباد إلا ما شاء الله لهم يقول الله تعالى في القرءان العظيم : ﴿وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِين﴾ َ سورة التكوير/29 .

إخوة الإيمان إن في خطبة الجمعة دروسًا وعبرًا ومواعظ يتحدث فيها الخطيب بالوعظ والإرشاد والتعليم وبأصول العقيدة كذلك فينبغي لك أخي المسلم أن تصغي بسمعك جيدًا وأن تكون حاضر القلب مع القالب خاصة والكلام اليوم عن مسألة اعتقادية مهمة، فالإنسان إذا عمل حسنة يسمى عمله خيرًا وإن عمل الإنسان معصية يسمى عمله شرًا وكلاهما بخلق الله تعالى، ولكن فعل العبد للقبيح قبيح من العبد وأما تقدير الله للقبح ليس قبيحًا من الله، وكذلك خلقه للقبيح ليس قبيحًا من الله كما أن إرادته لوجود الشر ليست قبيحة كل شىء خلقه وملك يده أي ملك له لا يسئل عما يفعل وهم يسألون، وهذا سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقف في بلد من بلاد الشام خطيبًا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : {من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له} وقد احتج سيدنا عمر رضي الله عنه بهذه الآية : ﴿وَمَن يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ﴾ الآية. سورة الزمر/37 .

ومعناه أن الذي شـاء الله له في الأزل أن يكون مهتديًا لا أحد يجعله ضالا ، وبقوله تعالى : ﴿مَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ﴾ الآية. سورة الأعراف/186. أي ومن شاء الله أن يكون ضالاً فلا هادي له أي لا أحد يجعله مهتديًا، ورسول الله صلى الله عليه وسلم أنذر قومه أول ما نزل عليه الوحي عملاً بقول الله تعالى: ﴿وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ﴾ سورة الشعراء/214 . أي حذرهم من الكفر ثم اهتدى به أناس ولم يهتد به أناس حتى من أقاربه كأبي لهب وغيره فإنهم لم يهتدوا فما هو الموجب لذلك أي لأن يهتدي هؤلاء ولا يهتدي هؤلاء؟ الموجب لذلك أن الله تعالى شاء في الأزل أن يهتدي هؤلاء بمحمد ولم يشأ أن يهتدي الآخرون تنفذت مشيئة الله في الفريقين، والله تعالى يكره الكفر والمعاصي لكن خصص هؤلاء بأن ينساقوا إلى الضلال كما خصص أولئك بأن ينساقوا باختيارهم إلى الهدى هذا معنى المشيئة، فلا يحدث في العالم شىء إلا بمشيئة الله تعالى، ولا يصيب العبد شىء من الخير أو الشر أو الصحة أو المرض أو الغنى أو غير ذلك إلا بمشيئة الله تعالى. ولا يخطئ العبد شىء قدر الله وشاء أن يصيبه فقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم علم بعض بناته " ماشاء الله كان وما لم يشأ لم يكن " .

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما.هذا وأستغفر الله لي ولكم



الخُطبةُ الثانيةُ

الحمدُ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهْدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا وسيّئاتِ أعْمَالِنا مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِي لهُ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ . أمّا بعدعبادَ اللهِ فإنّي أُوصِيْ نفسِيَ وإيّاكمْ بتقْوَى اللهِ العَليّ العظيمِ ذكرنا في الخطبة الأولى أنّ مشيئة الله لا تتغيّر لذلك ممّا ينبغي الانتباه منه دعاء اعتاد بعض الناس على ترداده في ليلة النصف من شعبان يقولون فيه :" اللهمّ إن كنت كتبتني عندك في أمّ الكتاب محرومًا أو مطرودًا أو مقتَّرًا عليّ في الرزق فامح اللهمّ بفضلك شقاوتي وحرماني وطردي وإقتار رزقي ... الخ فهذا غير ثابت ولا يجوز أن يُعتقد أنّ الله يغيّر مشيئته بدعوة داع، من اعتقد ذلك فسدت عقيدته خرج عن دين الله والعياذ بالله تعالى .

مشيئة الله أزلية أبدية لا يطرأ عليها تغيّر ولا تحول كذلك كل صفات الله تعالى لا تتغيّر ولا تتحوّل. فانظروا رحمكم الله حتّى الدعاء يحتاج إلى العلم وذلك لأنّ علم الدين سلاح يدافع به المؤمن الشيطان ويدافع به شياطين الإنس ويدافع به هواه، ويميّز به بين ما ينفعه في الآخرة وما يضرّه وبين العمل المرضيّ لله وبين العمل الذي يسخط الله على فاعله فمن أراد الدعاء في ليلة النصف من شعبان أو في غيرها فليسأل أهل العلم والمعرفة عن دعاء ألفاظه موافقة لشرع الله تبارك وتعالى، فليلة النصف من شعبان إخوة الإيمان ليلة مباركة وأكثر ما يبلغ المرء تلك الليلة أن يقوم ليلها ويصوم نهارها ويتّقي الله فيها. اللهمّ ارزقنا القيام في ليلها والصيام في نهارها يا ربّ العالمين واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ:﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ﴾، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ.عبادَ اللهِ ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون .اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ .

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>