الصفحة الرئيسية ||فهرس كتاب عمرو خالد في ميزان الشريعة || فهرس الكتب

الرد على ناصر الالباني

                                                                                                                                                                                          
 

الفصل العاشر الألباني ينكر تسمية ملك الموت عزرائيل



و مما يدل على جهل الألباني بما أجمعت عليه الأمة و عدم اطلاعه أنه ينكر تسمية ملك الموت بعزرائيل، حيث يقول ‏إن تسميته بعزرائيل كما هو شائع بين الناس فلا أصل له و إنما هو من الإسرائيليات.‏

فنقول له: كلاّ ليس كما زعمت، فقد نقل القاضي عياض (1) الإجماع على أن اسم ملك الموت عزرائيل، و هذا ‏الإجماع وحده كاف لأن الأمة معصومة عن الخطأ في إجماعها، قال أبو مسعود البدري رضي الله عنه: " و عليكم ‏بالجماعة فإن الله لا يجمع هذه الأمة على ضلالة"، و هذا موقوف صحيح الإسناد كما قال الحافظ ابن حجر (2)، و ‏ذكر الحافظ ابن الجوزي الحنبلي ملك الموت باسم عزرائيل في بعض مؤلفاته.‏

فإذا كان الألباني لا يعرف ما اجتمعت عليه الأمة و يقول عن أمر مجمع عليه إنه من الإسرائيليات فيجب أن تُكف ‏يده عن العبث بالدين و يُمنع من الفتوى لئلا يفتن بجهله العوام، و أنت يا أخي المسلم اسمع كلام سيدنا علي ابن أبي ‏طالب رضي الله عنه حيث قال:" الناس ثلاثة عالم رباني، و متعلم على سبيل النجاة، و همج رعاع أتباع كل ناعق ‏يميلون مع كل ريح"، فاحذر أن تكون من النوع الثالث.‏
 

-------------------------------------
‏(1)- كتاب الشفا (2/303)‏
‏(2)- موافقة الخبر الخبر (1/115)‏
 

الموضوع السابق

الموضوع التالى