الصفحة الرئيسية ||فهرس كتاب عمرو خالد في ميزان الشريعة || فهرس الكتب

الرد على ناصر الالباني

                                                                                                                                                                                          
 

الفصل الرابع إنكار الألباني تأويل البخاري ‏


أنكر الألباني(1) تأويل البخاري لقوله تعالى:{ كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ }(88)[سورة ‏القصص] أي إلا ملكه فقال الألباني(2) أيضا عن هذا التأويل:{ هذا لا يقوله ‏مسلم مؤمن} اهـ, وذكر أنه ليس في البخاري مثل هذا التأويل الذي هو عين ‏التعطيل ثم قال ما نصه(3):{ ننزه الإمام البخاري أن يؤول هذه الآية وهو إمام ‏في الحديث وفي الصفات وهو سلفي العقيدة والحمد لله}. اهـ. ‏

‏ الرد: الألباني بهذا يكون كفّر من أوّل هذه الآية بهذا التأويل فإذن البخاري ‏عنده كافر لأن نسخ البخاري كلها متفقة على هذا ولا يستطيع الألباني أن يُثبت ‏نسخة خالية عن هذا التأويل لكنه يُكابر هربا مما يتوقعه, فمثله كمثل من أراد ‏أن يغطي الشمس بكفه في يوم صحو رابعة النهار. ثم ليس هذا التأويل مما انفرد ‏به البخاري بل أوّل(4) سفيان الثوري رضي الله عنه هذه الآية:{ كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ ‏‏}(88) بقوله:{ ما أريد به وجهه}. ‏

ثم إن تأويل البخاري لهذه الآية ثابت عنه, فقد قال في أول سورة القصص ما نصه:{ ‏كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ }(88)[سورة القصص] إلا ملكه, ويقال: إلا ما أُريد به وجه الله} ‏انتهى بحروفه. فإنكار الألباني لذلك دليل جهله فكيف يدعي أصحابه بأنه حافظ ‏محدث, سبحانك ربنا هذا بهتان عظيم. ‏

‏ أما قوله بأن هذا التأويل لا يقوله مسلم مؤمن لأنه على زعمه يكون من أهل ‏التعطيل الضالين, فماذا يقول عن البخاري بعد ثبوت ذلك عنه, هل يرميه ‏بالتعطيل(5)؟

 

--------------------------------------------------

 

‏(1)و(2)و(3)- فتاوى الألباني (ص/523).‏
‏(4)- تفسير القرءان (ص/194).‏
‏(5)- و قد حصل من شخص وهابي لما قيل له: البخاري أول فقال في صحيحه في تفسير قوله ‏تعالى:{كل شىء هالك إلا وجهه(88)}: إلا ملكه، فقال الوهابي: البخاري في إيمانه شك. فبعد هذا ‏يظهر للمتأمل شدة بغض الوهابية لأهل الحق أهل السنة و الجماعة وازدرائهم بالأئمة الكبار.‏
 

الموضوع السابق

الموضوع التالى