الصفحة الرئيسية ||فهرس كتاب عمرو خالد في ميزان الشريعة || فهرس الكتب

عمرو خالد

                                                                                                                                                                                          
 

مسائل متفرقة -3


3 - يقول عمرو خالد في شريط عنوانه ( الخشية) ورقمه 7: (( إن ابراهيم كذب ثلاث كذبات وأنه يخاف منها يوم القيامة)).

الرد:

إذا كان النبي يخاف يوم القيامة فمن الذي يكون ءامنًا؟! ألم يسمع بقول الله تعالى:{أَلآ إِنَّ أَوليَآءَ الَّلهِ لآ خَوْفٌ عَلَمِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ(62)} [سورة يونس] فالأنبياء ومن دونهم من الأولياء هم الآمنون يوم يخاف الناس قال تعالى{ لاَ يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ(103)}[سورة الأنبياء] فكلام عمرو خالد كفر لأنه تكذيب للقرءان الكريم .

 وليعلم أن الحوادث الثلاثة التي قال عنها عمرو من أن إبراهيم كذب ثلاث كذبات ليس فيها ما هو كذب حقيقي الذي هو إخيار عمد بخلاف الواقع وإنما هي كلها صدق من حيث الباطن والحقيقة ومنها ما قاله إبراهيم عليه السلام عن زوجه سارة هذه أختي فإن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بيَّن أن إبراهيم كان قصده أن سارة أخته في الإسلام ولم يقصد أن والدها ووالده واحد وهذا صدق ليس فيه كذب حقيقي وإن ظنه من لا يعرف علو مقام الأنبياء كذبًا حقيقيًا. فهذا معنى ما ورد في ذالك عن إبراهيم عليه السلام.

الموضوع السابق

الموضوع التالى