الصفحة الرئيسية ||فهرس كتاب عمرو خالد في ميزان الشريعة || فهرس الكتب

عمرو خالد

                                                                                                                                                                                          
 

مسائل متفرقة -4


4 - ويقول في الشريط نفسه (الخشية): يبدأ الحساب بقُدوم الله تخيل، ثم يقول: تخيَّل وأنت تُسأل بين يدي الله.

الرد:

من أين جاء عمرو بهذه العبارة ( ويبدأ الحساب بقُدوم الله)؟!

ألا يتقي الله؟! وكيف يسوق مثل هذه العبارات التي توهم الحركة والجسم ونحو ذالك لله تعالى ويصف الله تعالى بما لم يصف به نفسه بل هو من صفات المخلوقين قطعًا.

 ثم هو يقول تخّيل وهل يستطيع المخلوق أن يتخيل الخالق أو أن يتصوره فهذا مستحيل لأن كل شىء تتخيله مخلوق والخالق لا يشبه المخلوق بأي وجه من الوجوه، ألم يسمع قوله تعالى:{ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْءٌ(11)}[ سورة الشورى]؟! أما بلغته مقالة ذي النون المصري وأحمد بن حنبل رضي الله عنهما: ((مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذالك))؟! وهل يجهل عمرو خالد أن كل ما يتخيله الإنسان يكون مخلوقًا له حجم وشكل وصورة كباقي المخلوقين فكيف يريد بعد هذا من الناس أن يتخيلوا الله أو صفاته وكيف يأمرهم بذالك؟!

 وأما قوله تعالى:{وَجَآءَ رَبُّكَ(22)}[سورة الفجر] فقد صح عن الإمام أحمد بن أحمد أنه قال أي وجاء أمر ربك أي ظهرت ءاثار قدرته ولم يقل أحمد بن حنبل معناه يقدم الله يوم القيامة فيبدأ الحساب عند ذلك كما زعم عمرو خالد هداه الله، فما أبعد هذا الرجل عن فهم القرءان وما أبعده عن فهم الحديث وما أبعده عن معرفة أقوال العلماء.

الموضوع السابق

الموضوع التالى