مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

خطبة عيد الاضحى



خطبة عيد الاضحى




الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر.



إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه، ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولا مثيل له ولا نِدَّ له، وأشهدُ أنَّ محمداً عبده ورسوله وصفيّه وخليله، أرسله الله بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً وهّاجاً وقمراً منيراً. صلى الله وسلم عليه ما لاحت النسائم وما غرّدت على الأيك الحمائم وعلى ءاله وأصحابه بدور الهدى والتُّقى وشموس الإخلاص والنّقى.



أما بعد عباد الله، أوصي نفسي وإيّاكم بتقوى الله العظيم، وأحثّكم على طاعة الله الكريم، وأستفتح بالذي هو خير، فخير الكلام كلام الله عزّ وجل، وأفضل الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم.



يقول الله تعالى في كتابه الكريم {وفديناه بِذِبْحٍ عظيم} وها هو يوم النحر، يوم عيد الأضحى المبارك يطل علينا وقد حمل من المعاني الفاضلة والأخلاق السامية الكريمة ما يحثنا على التأسّي بنبي الله ورسوله إبراهيم عليه السلام في إخلاصه لله تعالى والتزامه أوامر الله وتوكله عليه سبحانه، وهذا شأن الأنبياء جميعاً عليهم صلوات الله وسلامه.



إخوة الإيمان، إنَّ في قصة سيدنا ابراهيم مع ولده إسماعيل عليهما السلام وهي القصة التي قصّها الله علينا في القرءان لعِبْرَة، وإنَّ من شرف يوم النحر- عباد الله - أنَّ الله تبارك وتعالى ابتلى فيه الخليل إبراهيم بذبح ولده اسماعيل، وقال بعضهم: اسحق. يقول تعالى {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} وكان سيدنا إبراهيم عليه السلام قد رأى في الرؤيا أنه يذبح ولده، فلم يترددْ إبراهيم ولم يجزع بل بادر إلى تنفيذ أمر الله وقال لولده كما يذكر أهل التاريخ والسّيَر "انطلق فنقرّب قربانا إلى الله عز وجل، وأخذ معه سكينا وحبلا، ثم مضى مع ابنه حتى إذا كانا بين الجبال قال له إسماعيل: يا أبت أين قربانك؟ قال: يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى. أي أنني أمرت بذلك في المنام. فقال: يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين.



إنه الجواب السديد من غلام ملأ اليقين قلبه وأفاض الإيمان على جوارحه فكان في غاية التسليم لأمر الله عز وجل. يقول تعالى: {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيم قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَالْبَلَاء الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ}



يقول أصحاب السير أنَّ اسماعيل قال لوالده: يا أبت اشدد علي رباطي حتى لا أضطرب واكفف عني ثيابك حتى لا ينتضح عليك من دمي فتراه أمي فتحزن، وأسرع مَرَّ السكين على حلقي ليكون أهون للموت عليّ، فإذا أتيتَ أمي فاقرأ عليها السلام مني.



فأقبل عليه ابراهيم يقبّلُه ويبكي ويقول: نِعْمَ العونُ أنت يا بني على أمر الله عز وجل. ثم إنه أمَرَّ السكين على حلقِه فلم يحْكِ شيئاً وقيل أنها انقلبت، فقال له اسماعيل: ما لَك ؟ قال: انقلبت. فقال له: اطعن بها طعناً. فلما طعن بها نَبَتْ ولم تقطع شيئاً لأنَّ الله ما شاء ذلك. فالسكين لا تخلق القَطْعَ كما أنَّ الأكل لا يخلقُ الشِبع والشُربَ لا يخلقُ الرّي، والله تعالى هو خالق كل شيء ولا يكون إلا ما شاءه وقدَّره في الأزل. فالأسباب لا تخلق المسَبَّبات وكلٌ بخلق الله تعالى وعلمه ومشيئته. وقد علم سبحانه وتعالى في الأزل أنَّ ابراهيم وابنه لن يتأخرا عن الالتزام بأمر الله تعالى وأنهما صادقين في التسليم لله. فنودي: يا ابراهيم قد صدّقت الرؤيا وهذا فداء ابنك. فنظر إبراهيم فإذا جبريل عليه السلام معه كبشٌ أمْلَحُ عظيم جاء به من الجنة فكان فداء لاسماعيل عليه السلام.



إخوة الايمان، إنَّ من العبر والدلائل العظيمة التي تستفاد من هذه القصة أن مشيئة الله نافذة في مخلوقاته ولا رادَّ لقضائه، وأنَّ الأمرَ غيرُ المشيئة، وليس كلُّ ما شاء الله حصوله أَمَرَ به، وليس كل ما أمر به شاء حصولَه. فإيمان المؤمنين وطاعة الطائعين هو بأمر الله ومشيئته ومحبته وعلمه ورضاه. وأما كفر الكافرين وعصيان العاصين فهو بمشيئة الله وعلمه وقضائه وقدره، ولكنه ليس بأمر الله ولا بمحبته ولا برضاه. فالحذر الحذر من قول بعض الناس "كل شىء بأمر الله " والصحيح أن يقال: كل شىء بمشيئة الله.



أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم. فيا فوز المستغفرين استغفروا الله.



الخطبة الثانية:



الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر/ الله أكبر.



الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الأمين، وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين. وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحدَه لا شريك له. وأشهد أنَّ سيدنا محمداً عبدُه ورسولُه، وصفيُّه وخليلُه، صلى الله عليه وعلى كلّ رسولٍ أرسلَه. أما بعدُ عبادَ الله، اتقوا اللهَ في السّرّ والعلَن.



يقول الله تعالى في القرءان الكريم {يا أيها النّاسُ اتَّقُوا ربَّكُم إنَّ زلزَلَةَ الساعةِ شىءٌ عظيم يومَ ترونَها تَذْهَلُ كلُّ مُرضِعَةٍ عمّا أرضعت وتضَعُ كلُّ ذاتِ حَمْلٍ حملَها، وترى الناسَ سُكارَى وما هم بسُكارى ولكنَّ عذاب اللهِ شديد}



إخوة الايمان، إنَّ زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم قُربَةٌ من القُرباتِ العظيمة، وقد ورد في ذلك أحاديث عديدة تدل على عظيم هذا الأمر وفائدته من ذلك ما رواه ابن خُزيمة في صحيحه من حديث ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من زار قبري وجبت له شفاعتي". وأخرج الطبراني من حديث ابن عمر أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من جاءني زائرا لا يعلمه حاجة إلا زيارتي كان حقا علي أن أكون له شفيعا يوم القيامة". وأخرج سعيد بن منصور في السنن عن ابن عمر أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من حجّ فزار قبري كان كمن زارني في حياتي".



إخوة الايمان، إنَّ الأحاديث في هذا الباب عديدة، ولهذه الزيارة شروط لتكون مقبولةً عند الله منها أن يكون الزائر مؤمناً خالياً من الاعتقادات المهلكة كتشبيه الله بخلقه ووصفه بالجلوس والحركة والانتقال والأعضاء وخالياً من وصف الله بأيّ صفة من صفات البشر كتجدد العلم والقدرة والمشيئة والنطق بالحروف والأصوات.



وكذلك من شروط القبول أن يكون مخلصاً لله في نيته لا يبتغي مدح الناس له وتعظيمهم له حيث إنه زار قبر النبي. فمن كان مؤمناً وزار بنية خالصة لوجه الله فسلَّم على النبي عند قبره كان داخلاً فيمن ذكره النبي في حديثه.



نعم إخوة الايمان، إنَّ شفاعة النبي أمرٌ عظيم النفع لهذه الأمة وإن الشفاعة خاصّة بأهل الكبائر من أمّة محمد إذ الأتقياء لا يحتاجون للشفاعة.



إخوة الايمان، وكما أنَّ زيارة قبر النبي أمرٌ عظيم فكذلك التوسل والتبرك به كما كان يفعل أصحابه بعد وفاته. فهذا أبو أيوب الأنصاري وضع وجهه على قبر النبي ليتبرك به، وهذا بلال الحبشي رضي الله عنه لما قدِم من الشام لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم أتى القبر فجعل يبكي عنده ويمرّغ وجهه عليه.



وهذه فاطمه الزهراء رضي الله عنها وقفت على قبر النبي صلى الله عليه وسلم وأخذت قبضة من تراب القبر ووضعت على عينها وبكت، وأنشأت تقول:



ماذا على من شمَّ تُربةَ أحمدٍ أن لا يَشُمَّ مدى الزمانِ غَوالِيا

صُبَّت عليَّ مصائبٌ لو أنها صُبَّت على الأيام عُدْنَ لياليا



عباد الله إننا بهذه المناسبة العظيمة مناسبة عيد الأضحى المبارك يتأكد علينا تذكيركم بصلة الرحم ومواساة الفقراء والأيتام والأرامل والمساكين، فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أطعِم الطعام وصلِ الأرْحام" وقال: "ما ءامن بي من باتَ شبعان وجارُه جائعٌ إلى جنبه وهو يعلم به" معناه لا يكون كاملاً. وإنَّ العناية بهذا الأمر تزيد تأكداً إذا كان هذا الإنسان من أقربائك، فإنَّ قطيعة الرحم من أكبر الكبائر، فينبغي للمؤمن أن يُشعر أخاه المؤمن بعطفه عليه وأخوّته له وعنايته به ويُشعِره أنه سَنَدٌ له وقت الشدائد والمصاعب.



وتذكروا يا عباد الله قول الله تعالى {ويُطعِمون الطعامَ على حُبّه مسكيناً ويتيماً وأسيراً} فإن ربنا تبارك وتعالى مدح هؤلاء، فاسْعَوا لأن تكونوا منهم.




مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>