مواقع اخرى خدمات الصور الإسلامية فرق منحرفة مقالات المكتبة الصوتية
English  Francais  أهل السنة

القول الفصل فيما ليس له أصل في مسائل الصيام

إن الحمد لله نحمده وتسعينه ونستهديه ونستغفره ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، مع يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له. والصلاة والسلام على سيدنا محمد بن عبد الله وعلى ءاله وصحبه ومن والاه.

أما بعد عباد الله، فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العلي العظيم القائل في محكم كتابه: ﴿قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾

فلا شك إخوة الإيمان لا يستوي الجاهل والعالم، لا يستوي الملتزم بشرع الله، الملتزم بحضور مجالس علم الدين والجاهل المتبع للهوى وللفتاوى الباطلة التي ما أنزل الله بها من سلطان.

لذلك أحببنا أن نبين لكم في خطبتنا اليوم مسائل وفوائد عديدة منها: لا أصل لحديث: "يفطرن الصائم النظرة المحرمة والكذب والغيبة والنميمة والقبلة" وهو حديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، ولا أصل لِما يعتقده بعض الناس أن الصوم لا يقبل ولا يصح إلا إذا دفعت زكاة الفطر، ولا أصل لِما يفعله كثير من الصائمين حيث يفطرون ويمسكون على صوت الراديو أو التلفزيون أو على أصوات المؤذنين من غير أن يتيقنوا من دخول الوقت، فهذا غير جائز شرعًا، فلا بد للصائم أن يعرف دخول الوقت بالطرق الشرعية المعتبرة التي قررها الشرع.

ولا أصل لِما يقال إن الجنابة تؤثر على الصوم والصحيح أنه لو صام رمضان كله وهو مجنب فصيامه صحيح ولكن ارتكب الكبائر بسبب تركه الصلاة. والدليل أن الجنابة لا تؤثر بالصيام مما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدركه الفجر وهو جنب من أهله ثم يغتسل ويصوم".

ولا أصل لِما يقال إن شم الورد أو العطر يفطر. والصحيح أنه لا يفطر وكذلك الإبرة بالعضل أو بالعرق أو المصل لا تفطر لأن الدواء دخل إلى الجوف من منفذ غير مفتوح.

ولا شك أن هناك الكثير من المسائل والفوائد المتعلقة بالصيام والصلاة والزكاة فنحن بإذن الله سندرّس في شهر رمضان المبارك يوميًا بعد صلاة العصر القدر الواجب من علم الدين فرتب وقتك وبرنامجك أخي المؤمن على أن تكون بإذن الله ممن يحضر يوميًا في هذا المسجد أو المصلى لتتعلم ما أوجب الله عليك من علم الدين، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "طلب العلم فريضة على كل مسلم".

واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيّ ِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ سورة الأحزاب، اللّـهُمَّ صَلِّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ.

يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ﴾ سورة الحج، اللّهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ.

عبادَ اللهِ ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ﴾، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون. اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

مواضيع ذات صلة

<<< الدرس المقبل

الدرس السابق >>>